بوكيمون = حرام !!


خطر على بالي اليوم قصة قديمة نوعا وهي محاربة رسوم "البوكيمون" من قبل معظم الدول العربية فتم شن حملة رهيبة في الجرائد و المنتديات واجهزة الاعلام من قِبل ما يدّعون انهم محافظين او متديّنين او متشدّدين - اختر من الاسماء ما شئت - والتي انتهت هذه الحملة بنتيجة شبه تحريم عرض هذا الرسوم على شاشات التلفاز .
ما اتذكره إنّ مأخذهم الاساسي حوله انه يلغي فكرة الخلق ويقدس الفكرة الداروينية القائلة بالنشوء والارتقاء و الانتقاء الطبيعي وقانون بقاء الافضل ، وانه بهذا العرض سيؤثر على عقيدة الطفل ويقوم بغسيل مخ بطيء له .

وعلى هذا الادعاء عندي ملاحظتين :
  1. تم نفي كل ما يتم تربية الطفل عليه ونسف جميع انواع المؤثرات الاخرى على اخلاق وعقيدة الطفل ، وتم تصوير الطفل المتابع لهذا الرسوم وكانه وعاء ينتظر اي شيء يوضع داخله حتى يصدقه فبمجرد ان يتم اخباره ان "بيكاتشو" يمكن ان يتطور فهذا يعني ان اصل الانسان قرد و إنْ اقسم ابوه باغلظ الايمان ان اصل الانسان سيدنا ادم وهو من خلق الله ، تقريبا اغلبنا تابعنا في طفولتنا "السنافر" هل صدق احدنا بوجودهم او سهر خوفا من "شرشبيل" او اقتنع بان القطط تعي لغتنا مثل "هرهور" ، طفولتي كلها اشاهد "جريندايزر" - لكن الحمد لله - لم اتحول الى "دامبي" ولم اقتنع بوجود وحش "فيقا فيقا" ولا "فيقا الكبير" .
  2. لو كان لاطفالنا القدرة على استيعاب فكرة النشوء والارتقاء لداروين واستخلاصها من حكايات "سايدك" و "جيقليباف" فهنيئا لنا بهذا الجيل العبقري الذي لن يتخدع ابدا بنظرية "داروين" .