من يتابعنا ؟



 ملخص الفيديو :
  • عدد المتصلين بالانترنت قد وصل الى 2.5 مليار شخص حول العالم ، اي ان اكثر من 30% من عدد سكان العالم يمكنه الدخول في اي لحظة الى الانترنت .
  • الدراسات تبين ان متوسط ما يقضيه صغار السن على شبكة الانترنت 8 ساعات يوميا .
  • مع كل هذا التوسع في استخدام الانترنت تكون الضريبة المدفوعه هي خصوصيتنا ، فكل من يقول ان الانترنت مكان خاص مغلق اريد ان اوضح له انه على العكس تماما، فكل ضغط زر او ماوس على شاشة الكمبيوتر في عالم الانترنت يتم تسجيلها ، فنحن نترك ورائنا اعياد ميلادنا ، الاماكن التي زرناها ، هواياتنا ، علاقاتنا ، تاريخنا المالي ... الخ .
  • لكن النقطة التي يجب ايضاحها انني لست ممن يدعون ان مشاركة البيانات شيء سيء ، فاحتاج شخصيا الى ان تعرف بعض المواقع بعضا من عاداتي و هواياتي حتى تقترح علي بعض الكتب لاقراها او بعض الافلام لعائلتي التي نشاهدها مع بعضنا البعض.
  • لكن المزعج فعلا هو ما يحدث بعكس رغبتي وهو تتبع مسار حياتي على شبكة الانترنت دون علمي ، هذا التتبع اصبح عملا يدر الملايين بل اقيمت شركات متخصصة في تتبع حركة الزبون على الانترنت و تكوين ملفات كاملة خاصة بالزبون  وما ان تكون هذه الملفات جاهزة تصبح لهذه الشركات حرية التصرف بها بدون اي رقيب.
  • وبخلاف بعض التصريحات في امريكا و بريطانيا فلا توجد منطقة في العالم تمنع هذا التصرف.
  • ونصل الان الى شرح للاداة collusion ، هذه الاداة ماهي الا اضافة تضاف الى الفايرفوكس مجانية توضح لك ماهي المواقع التي تتبع حركتك عند زيارتك لاي صفحة على شبكة الانترنت ، و تقوم بوضعها في شكل رسم توضيحي تفاعلي .
  •  ما يتم عرضه هو دوائر من ثلاث الوان ، زرقاء و هي المواقع التي تزورها ، اما الحمراء فهي مواقع لم ازورها ولكنها تتابع حركتي ، اما الرمادية فهي مواقع تتابعني و ليس لي علم بوجودها ومتابعتها لي ، و تترابط ببعضها البعض فيما يكون ملف حركة متكامل لي .
  • قام بتجربة البرنامج على نفسه وتركها لمدة يوم عمل واحد وتصفح الانترنت وصلت المواقع التي تتابع حركته الى ما يفوق 150 موقع.
  • اما اجابة السؤال لماذا يحدث هذا تكون لانه مجال عمل مربح فالعائد من المعلومات المجمعة وصل الى 39 مليار دولار .
  • توسع في تجربته ووضع الاضافة على جهاز ابنته الصغيرة البالغة 9 سنوات من العمر ، صباح يوم سبت ولمدة ساعتين فقط وهذه ما كانت عليه النتيجة :
  • وهنا يخبرنا المحاور بان تفكيره قد تحول من نقاش قضية الحريات الى تفكير ابوي صرف ، ويدعونا الى تخيل التالي فالنعود الى العالم الواقعي ولنتخيل شخص يتبع ابنائنا بكاميرا و مذكرة ويسجل كل تحركات ابنائنا ونشاطاتهم ، فما سيكون رد فعلنا؟!!
  • الخصوصية ليست خيار ، ويجب ان لا تكون السعر الذي نرضى بدفعه للدخول الى شبكة الانترنت .
  • دعوتي للجميع بتنصيب هذه الاضافة على متصفحاتهم ، فقد دقت ساعة ان نراقب من يراقبنا.

هناك تعليق واحد :


  1. مدونة مميزة
    كل تقديرى واحترامى لكم ... :)

    ردحذف

بسم الله الرحمن الرحيم ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )