الرحلة الكونية مرة اخرى

في شهر يونيو الماضي اي من حوالي اربعة اشهر قد كتبت تدوينة "الرحلة الكونية"، التي تكلمت فيها عن تسجيل وثائقي يتناول الكون ونشوؤه ومخلوقاته ومكوناته كمواضيع جانبية اثناء سرده للموضوع الاساسي علاقة حجم الانسان بالكون اذا اعتبرنا الانسان هو النقطة المرجعية للقياس، وقارناه بما هو اكبر منه حجما حتى وصلنا لاكبر شيء معلوم لدينا أي الكون كله، وفي المقابل اذا تناولنا بالدراسة ماهو اصغر من الانسان حجما عميقا الى مكونات الذرة ومكونات المكونات حتى وصلنا الى وتر الطاقة الذي تتناولة نظرية الأوتار بالدراسة ووضعت فرضية تقول ان مكوْن كل الاشياء هو طاقة صافية على شكل اوتار تهتز طيلة الوقت، وباهتزازها تعطيني صفات المادة الأساسية كالكتلة والبعد والجاذبية.

وكعادتي يجب ان احوّل أي الموضوع الى نقد سياسي لوضع البلاد، تلك العادة السخيفة التي اتمنى ان اتخلص منها، فليس من الحكمة انتقاد كل شيء كلما اتيحت لي الفرصة لذلك، فانا بشر مثلهم ولي من العيوب الشيء الكثير، فقط لأن الله قد ستر اغلبها عن اعين الناس لا يمنحني الحق في انتقاد الغير طوال الوقت وكل ما سنحت الفرصة، يمكنني تحويل اسلوب كتابتي من النقد الى طرح حلول، فهو اسلم للعقل والنفس والمنفعة العامة.

عودة لموضوع التدوينة القديمة "الرحلة الكونية"، اثناء تجولي في شبكة الانترنت في سابق الايام -وهي عادة جديدة اكتسبتها مؤخرا ان اتصفح يوميا مجموعة مواقع لم ازرها مسبقا- وقع بين يدي موقعين اعجبني محتواهما، اعتقد انهما مكملان لما تناوله التسجيل الوثائقي، احببت مشاركتكم بهما:
  • The Scale of the Universe 2 : فكرة الموقع تطابق فكرة التسجيل الوثائقي انصح اي شخص انتابه الفضول ان يشاهد التسجيل من ثم يدخل الى الموقع ويجربه، الموقع عبارة عن صفحة تفاعلية، اخذت الانسان كمقياس للحجم ونقطة لانطلاق للرحلة، وعن طريق شريط تمرير يمكنك التنقل على مقايس الحجم، اما للأحجام الاكبر او الاصغر، فاذا اتجهت بشريط التمرير يمينًا ستشاهد الاشياء والمخلوقات الاكبر من الانسان، امّا اذا اتجهت بشريط التمرير يسارًا ستشاهد كل المخلوقات والاجسام التي تصغر الانسان، ويمكنك بكل بساطة الضغط على صورة الشيء الذي تريد حتى تحصل على معلومات اضافية حوله، الجميل في الموضوع وجود اللغة العربية كلغة لعرض المحتوى، انصحكم بالزيارته فشرحي قد لا يكون واضحا كما التجربة.
  • If the Moon were only 1 Pixel : فكرة الموقع قائمة على فرضية ان قطر القمر 1 بكسل، اي بمقياس رسم 1 بكسل لكل 3474كم، والبكسل لمن لا يعرف هو وحدة قياس الشاشة فكما تعلمون ان الصورة في عالم الكمبيوتر يتم تمثيلها بنقاط صغيرة تلتصق ببعضها حتى تشكل الصورة الكاملة الكبيرة، وكل نقطة من هذه النقاط تمثل لون واحد وتسمي بكسل، للاستزادة يمكنك زيارة ويكيبيديا (بكسل)، بعد ان قلنا ان القمر تم تمثيله ببكسل واحد على الشاشة فالسؤال الذي يطرح نفسه كيف ستكون ابعاد باقي المجموعة الشمسية والمسافة بينها؟، هذه هي فكرة الموقع، فكرة اكثر من رائعة، بسيطة وسهلة وتقرب مفهوم الابعاد والمسافات في المجموعة الشمسية، اتمنى ان اراه مترجم للعربية.