هل يجب إضافة التعليقات في المدونة؟

سؤال يجول في خاطري دائما، التعليقات في المدونة هل هي ضرورية ام انها من الكماليات؟، ام انها مجرد عادة وتقليد للغير فقط لا غير؟!!

احيانا كثيرة ينتابني شعور بالإحباط عندما اكتب تدوينه، اعتقد ان محتواها بديع ومميز وجديد تطرقت فيه لشيء لم يُكْتَب عنه من قبل، او بذلت فيه المجهود الكبير حتى اوصلته لصياغة رضيت عنها، هذا الاحباط يتولد حينما اجلس منتظرًا لاول تعليق متخيلًا ان هذه التدوينة ستفجر عدّاد الزيارات تفجيرًا، وسأتضطر لتعيين كتيبة من الموظفين للرد على التعليقات التي ستنهمر على الموضوع كسيل من فوق جبل.

أول ما اقوم به بعد ضغط زر نشر الموضوع هو الذهاب للوحة التحكم في مدونتي والضغط على زر اعادة التحميل كل فترة من الزمن لمراقبة عدد الزوار ووجود تعليقات او عدمه على الموضوع.

يمر الوقت ولم يتغير عداد الزوار كثيرا ولم يُضَف اي تعليق على الموضوع، ومن هنا تبدأ غالبًا مرحلة الاحباط الناجم عن انعدام وجود التفاعل الذي تمنيته، مما يؤثر في الغالب على استمراري في التدوين وحماسي.

هذا كان وصف لحالتي عند بداياتي في عالم التدوين، وبالتقادم والتكرار تعلمت ان ما اكتبه هو لنفسي لا لغيري وحتى لو كان لغيري لغرض ما كإيصال رسالة ما او فكرة ما فان التفاعل قليل جدا فلست ذاك الهرم الثقافي المسلط عليه الاضواء حتى احصل على تفاعل من القرّاء يرضي احلامي، ولا بذلك القائد الذي له صولات وجولات، ولا بذلك العالم الذي إذا اخرج حرفًا هز نظريات العلم واعاد ترتيب افكار العالم.

فلتنخفضي يا سقف طموحاتي، ولا ترتفعي كثيرا حتى يصعب رؤيتك فانك صغيرة غير ملفتة لنظر الناس.

عودة للموضوع الاصلي هل يجب فتح باب التفاعل في المدونات، لا اعتقد انه امر واجب ولا ارى انه ضروري، اذا كنت ترغب في تفاعل الناس معك وتبحث عنه فعليك بالمواقع الاجتماعية، اذا كنت تطرح مواضيع عبارة عن ذكريات، او معلومات مجردة، او قصة او اي شيء من هذا القبيل فيمكنك ان لم ترغب في الازعاج وان لا ترى اراء مخالفة لرأيك وان تُبقي على طابع الخصوصية وان  هذه مدونتي الشخصية لا ما يطلبه القرّاء، فيمكنك ان تقفل التعليقات وتكتفي باضافة عنوانك البريدي اسفل التدوينة حتى يراسلك عليه من يرغب في ذلك.

اعتقد التعليقات هي امتداد للموضوع نفسه فاذا كانت التعليقات في اغلبها من نوع ابدعت، استمر احسنت، او أؤيدك في الرأي، فهذه التعليقات لا تضيف قيمة فعليه للموضوع بل هي اضافة معنوية لكاتب الموضوع لا الموضوع في حد ذاته، اما اذا كانت التعليقات اسئلة في لب الموضوع نتيجة ان الموضوع ذو طابع تعليمي، او سؤال استيضاحي لبعض النقاط الغامضة، فقد يقدم السؤال مع اجابتك عليه الاضافة المرجوة، او من نوع اعارضك في الراي وذلك للاسباب كذا وكذا وكذا، او اؤيدك وازيد لتأكيد وجهة نظرك النقاط التالية، هذه ايضا تقدم الاضافة، فالنقاش منطقي وعقلاني.

لكن اعتقد ان كل هذه النقاشات يمكن القيام بها عن طريق البريد الالكتروني، ويترك الخيار لصاحب المدونة في نشر ما يصلح منها على هيئة تحديث للتدوينة نفسها او كتدوينة جديدة يشير فيها انها مجموعة حوارات على التدوينة التي بعنوان كذا.

عدم وجود التعليقات يريح الكاتب من العبئ النفسي لماذا لا يتم التفاعل معي، ايضا يريحه من عبئ الرد على كل من شارك في التعليقات، ولكنه يحرمه من متعة التعليقات.

الخلاصة اعتقد انني ميال لقفل التعليقات، لأن اغلب التعليقات لا تزيد من قيمة للموضوع ولا تحدد كثرة التعليقات جودة الموضوع، واي ايهام من اي جهة او شخص بان عدد الزيارات او كثر التعليقات يدل على قيمة الموضوع، فما عليك الا الدخول لاي منتدى واستمتع بكم المشكور وما على شاكلتها، اما على الصعيد الشخصي فعدم وجود التعليقات هو اكثر راحة لنفسي، لكن هل ساقوم بذلك؟ لا ادري.

وفي الختام اقول لكم انتظر تعليقاتكم بالاسفل :)