ما هي الخطوة القادمة؟

طبعا السؤال موجه لنفسي، وهذه المقالة أتكلم عن نفسي فيها، فان كنت ترى أن ما أقوم به لا يهمك فأنصحك بالهروب فورا من هذا الموضوع.

قررت ان تبقى؟!، لا تقل لم أحذرك، أنت وشأنك :).

اكتب هذه الأيام بكثافة اكثر مما أعتدت عليه سابقا سعيا مني لتحطيم حاجز 200 موضوع منشور في هذه المدونة قبل بداية السنة الجديدة، يفصلني عن هذا الهدف بحساب هذه التدوينة 13 تدوينة اخرى، فهل سأحقق ما اطمح إليه؟، خصوصا أنّ هذا يعني معدل نشر تدوينة يوميا حتى نهاية السنة، لا ادري ولكن سأحاول.

مشكلتي مع التدوين أن كثيرا ما تمر على خاطري أفكار اعتبرها ممتازة للكتابة عنها، ولكن بمرور الوقت إمّا أن يفتر حماسي نحوها أو أنساها بشكل نهائي، أو اشعر بانني إن كتبت عنها لن تكون تدوينة جيدة، بفرضية أن غيرها من التدوينات التي انشرها يمكن اعتبارها جيده!!.

أحاول في مدونتي هذه أن أتجنب الحديث عن السياسة ووضع البلاد بشكل كبير منذ فترة طويلة، وهي قناعة سأحاول أن استمر عليها، فحديثي عنها لن يسبب لي إلا المشاكل مع من يختلف معي في الرأي، وأيضا لن تُبطِل بدعة ولن تُقِم سُنَّة كما يُقال.

سأحاول أن أتكلم في مدونتي عن تجاربي الشخصية، ونقل بعض خبراتي البسيطة جدا في بعض المجالات، ووجهة نظري السطحية جدا لبعض الأمور.

لكن قبل كل هذا اعتقد إنني يجب أن اقوّي نفسي في مجال مهم جدا هو لغتي العربية، كثيرا ما تختلط علي الأمور في النحو بالذات، فهل هذه الكلمة تنتهي بـ "ون" أو "ين" كمثال في جمع المذكر السالم، وغيرها الكثير مع الأسماء والأفعال الخمسة وقواعد اللغة الأخرى المتنوعة والكثيرة، لهذا وبإذن الله من يوم غدٍ سأبدأ في مراجعة علم النحو والصرف والإملاء، فمن العار أن اكتب بلغة ولا اتقن قواعدها.

هذه هي خطة عملي لقادم الأيام، دعواتكم.

هناك تعليقان (2) :

  1. لخصلنا بعض القواعد معاك في النحو

    ردحذف
    الردود
    1. حنحاول ندير جهدي، طبعا انا اريد وانت تريد و الله يفعل ما يريد
      انقطعت الكهرباء علينا اليوم، فتغير المخطط بالكامل :(

      حذف

بسم الله الرحمن الرحيم ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )