تجربتي مع Windows10

بعد اكثر من سبعة شهور لنزول Windows10 وبداية استخدامي له، اكتب ملخص لتجربتي معه، ليست دراسة معمقة عن نظام التشغيل بل هي اقرب لجمع الأفكار والدردشة. 

Windows 10 build 10240 (RTM).png

من الاشياء الجميلة في هذه الاصدارة عودت قائمة ابدأ، لا ادري لماذا ازالتها مايكروسوفت في الاصدارة السابقة، قد تكون رغبة التطوير أو التغيير، ولكنهم وقعوا في الخطأ التقليدي "اصلاح ما لا يحتاج الى الاصلاح"، قائمة ابدأ ظهرت لنا لأول مرة مع ويندوز 95 ومنذ ذلك الحين قامت مايكروسوفت بتطويرها عديد المرات وادخال عديد التحسينات عليها (تطور قائمة ابدأ) وفجأة قررت مايكروسوفت ان زمن التغيير قد حان مع ويندوز 8 فأزالت قائمة ابدأ وأستعاضت عنها بواجهة مترو Metro، التي تأقلم معها البعض وكرهها اغلب الناس.

اعلنت مايكروسوفت منذ فترة ان وندوز 10 سيكون اخر اصدارة لنظام تشغيلها، هذا الاعلان ترتب عليه بعض الاشياء وسياسة جديدة، فلا يمكن اعتبار نظام التشغيل بأي شكل من الأشكال منتج نهائي بل هو منتج تحت التطوير الى ان تعلن مايكروسوفت نهايته، وكأنه مرحلة انتقالية الى الأبد، كل فترة تقوم مايكروسوفت بانزال تحديث اما يضيف خدمة أو يسد ثغرة او يزيل خدمة ما، بدون اي تغيير في اسم الاصدارة الأساسية.

احيانًا ينتابني شعور بأنني على نظامي تشغيل وليس واحد، لوجود اكثر من طريقة لفعل الشيء نفسه، ولتشتت الخيارات، فمثلًا وجود لوحة التحكم القديمة Control Panel واستحداث خيار Settings ايضًا للتحكم بالنظام، كذلك وجود المتصفح الجديد Edge وكذلك Internet Explorer، كذلك شكل القوائم الناتج عن ضغط الزر الايمن للفأرة يختلف باختلاف الكائن الذي تضغط عليه.


كذلك لوحة الخصائص الجديدة Settings تعاني قليلا من التشتت وعدم التصنيف الجيد، ما افهمه انها لوحة تحكم خاصة بإعدادات نظام التشغيل خصوصا مع سياسة مايكروسوفت الواضحة في فصل نظام التشغيل وخصائصه عن البرامج وخصائصها، ولكن يتضح انها دمجت في لوحة اعدادات النظام ميزة التحكم بالخرائط (Offline maps) ولا ادري لماذا وُضعت هنا رغم ان الخرائط تطبيق وليس خاصية من خصائص النظام.


مركز الاشعارات Action Center اضافة جميلة جدا من مايكروسوفت لا استخدمها كثيرا على حاسوبي ولكن اعتقد انها مهمه على اجهزة الهاتف المحمول التي تعمل بهذا النظام، وهذا يقودنا الى فكرة اراها "غبية" من مايكروسوفت، وهي محاولة توحيد واجهة الاستخدام وطريقة العمل لجميع منصات العمل، اجهزة مكتبية وهواتف نقالة واجهزة لوحية، كلها تقريبا بواجهة واحده رغم ان الهدف والغاية و طريقة الاستخدام مختلفة.


كذلك اعتقد من الأفضل أن تعتمد مايكروسوفت اسلوب التبسيط في طريقة الاستخدام لا تقليل خدمات النظام، ما أقصده هنا ان تُعدل نسخة ويندوز المنزلية Windows 10 Home بحيث تتلائم مع مستخدم لا يفقه الكثير في عالم الكمبيوتر شخص كبير السن أو مجرد مستخدم عادي لا يعرف ما هو IP ولا يعرف ماهو DHCP ولا يريد ان يفهم وظيفة Firewall، يريد نظام تشغيل مستقر يقرر بدلا عنه الكثير من التفاصيل، يريد ان يستخدم حاسوبه لا أن يمضي وقتا لتجهيز حاسوبه للإستخدام.

أرى أن مايكروسوفت تقدمت بعض الخطوات في هذا المجال فقد جاء مع مركز الاشعارات مجموعة من الخصائص التي سهلت العملية كثيرا مثل الحفاظ على الطاقة، ووضع الطائرة وغيرها، لكن لابد ان تزيد من جرعة التبسيط، فلسفة قائمة على فكرة الطبقات نظام التشغيل البسيط السطحي لعامة المستخدمين، وتوجد اسفل منها الطبقة الاكثر تعقيدا والأكثر خصائص للمستخدمين الاكثر خبرة.

ما اتمنى ان اراه في نظام التشغيل الحالي:

المشاركة بين البرامج، اعلم ان مايكروسوفت لم تهتم بهذا الموضوع كثيرا فيما سبق وتركت تطوير البرامج للشركات المختلفة ولكن اعتقد قد دقت ساعة فرض بعض الشروط وبعض الخدمات لتتنافس مع اندرويد وIOS من ابل فيما سبقوها، وكمثال امكانية مشاركة صورة أو نَص أو وصلة من المتصفح إلى برنامج مثل Viber، مثل هذه الخاصة وغيرها تحتاج لدعم قوي من نظام التشغيل وتوحيد اسلوب البرمجة و توفير API قوية جدًا من مايكروسوفت.

أتمنى أن أرى مركز لإدارة Clipboard للأسف لا أعرف لها ترجمة على كلٍّ هي الذاكرة المختصة بالنسخ واللصق، أتمنى أن يتم تطوير العملية على نظام التشغيل حتى يتمكن من تلقاء نفسه من إدارة أكثر من عملية قص ونسخ، كمثال هذه الخدمة التي يقدمها ClipX.

مدقق املائي مدعوم من النظام نفسه، حاليا بعض البرنامج تأتي بمدقق املائي خاص بها، ما أتمناه أن تكون هذه الخصاية مقدمة من النظام التشغيل موحّده على كل البرامج في النظام فحتى البرامج التي لا يأتي معها خدمة المدقق الإملائي مثل Notepad تتوفر لها هذه الخدمة، و ايضا تسمح لي باضافة كلماتي الخاصة للمدقق فتتعمم بهذا على النظام كله.

الاهتمام بشكل اكثر جدية بسوق البرامج، الى هذه اللحظة التي اكتب فيها هذا الموضع لا يزال يعتبر السوق ضعيف جدًا مقارنة بمثيله، بما في ذلك مستودعات برامج توزيعات لينوكس.

إضافة خصائص اكبر لإدارة البرامج على نظام التشغيل مثل إضافة خاصية غلق بعض البرامج او كل البرامج بكلمة سر، أعلم ان مايكروسوفت تعتمد اسلوب آخر وهو تعدد المستخدمين على نظام التشغيل ولكل منهم واجهة خاصة به وبرامجه الخاصة التي تختلف عن البقية، و مع هذا اعتقد من الأفضل اضافة امكانية غلق البرامج من على النظام وأن تكون هذه الخاصية مدعومة من النظام لا من البرنامج في حد ذاته إن شاء المبرمج أضافها وإن لم يرغب خسرنا هذه الخاصية.

اكتفي بهذا القدر رغم ان هناك اشياء اخرى تستحق الذكر ولكن قد اعود اليها في مواضيع منفصلة.

هناك 10 تعليقات :

  1. بارك الله فيك على هذه التدوينة، بالتوفيق.

    ردحذف
  2. @Ali Tweel

    يبارك في الجميع شكرا لمرورك وتعليقك و سعيد بان التدوينة نالت اعجابك

    ردحذف
  3. شكرًا على هذه المقالة المفصلة، كان لي تجربة مع ويندوز 10 ولكنها إنتهت باكرًا للأسف.

    ردحذف
  4. @Muaad Elsharif
    شكرا لمرورك و تركك التعليق، لماذا انتهت تجربتك مع ويندوز 10، و بماذا استبدلته؟

    ردحذف
  5. يبدو أنني الوحيد الذي أعجبني نظام التخلي عن قائمة "ابدأ"، حزنت كثيرًا لإلغاء خاصية النوافذ في الزوايا والتبديل بينها بسرعة.

    ردحذف
  6. @Ziad Ed
    في البداية شكرا لمرورك وتركك هذا التعليق.
    لم اكره و لم احب قائمة "ابدأ" تأقلمت مع واجهة المترو وتعودت عليها، و كذلك تأقلمت مع عودة "ابدا".
    نعم قد نسيت خاصية التبديل بين البرامج عندما تذهب بمؤشر الفأرة الى اقصى أعلى يسار الشاشة، ولكن يمكن ان تستخدم بديلها في ويندوز 10 بالاختصار على لوحة المفاتيج Win + Tab

    ردحذف
  7. العفو أخي وسام
    لاحظت بطءً في أداء النظام والكثير من المشاكل التقنية والإنهيارات المفاجئة (نسخة أصلية ومفعلة)، كما أن حجم التحديثات كبير جدًا والفاصل الزمني بينها بسيط.
    عدت لإستخدام ويندوز 8.1 مؤقتًا، ثم تحولت بشكل كامل لليونكس Ubuntu

    ردحذف
  8. @muaad ElSharif

    تغلبت على موضوع البطؤ في جهازي بتبديل HDD بـ SSD واحدث هذا التبديل فارق كبير جدا في كفائة النظام، الانهيارات لا اعاني منها كثيرا لكن الملاحظ على جميع اصدارات ويندوز و اغلب المشاكل تحدث نتيجة عدم توافق بين النظام وأحد او اكثر من ملفات التعريف Driver لاحد قطع عتاد الحاسوب، و لا يعفي هذا مايكروسوفت أو الشركة المصنعة للعتاد من مسؤولية انهيار النظام.

    هنئيا لك بهذه النقلة في نظام التشغيل و ياريت تكتب عن تجربتك مع نظام التشغيل Ubuntu، للأسف طبيعة عملي تحتم علي العمل على نظام التشغيل ويندوز إلى حين اشعار آخر.

    بخصوص حجم التحديثات كلامك سليم جدا احجام اشعر بانها مبالغ فيها، كذلك حجم البرامج في سوق النظام بعض الألعاب تعاني من السمنة المفرطة :)، قد يكون ملائم هذا الحجم لمن يمتلك اشتراك انترنت ملائم (سريع - وحصة شهرية كبيرة) و لكن لا يتناسب مع جودة الانترنت في ليبيا للأسف.

    شكرا لمرورك قد اثريت الموضوع بتعليقاتك

    ردحذف
  9. شكرا على إعطائي المساحة الكافية للتعبير أخي وسام، وبإذن الله سأدون حول أبونتو وأذكر تدوينتك هذه في معرض الحديث، لم أستغن عن ويندوز كليًا فقد نقلت الترخيص إلى النسخة الإفتراضية على VirtualBox وهي تعمل بكفاءة والحمد لله، لتلك اللحظات القليلة التي أحتاج فيها إلى إستعمال منتجات ميكروسوفت، وفكرة الـ SSD ممتازة وربما أطبقها يومًا ما! (يحتاج ال SSD لعناية خاصة فأرجو منك البحث عن موضوع ال Trimming جيدا وألا تعمل Defrag مهما بدا اﻷمر مغريا!!).
    ولي أيضًا تدوينات عن الإنترنت في ليبيا فقط للعلم.
    ويندوز 10 بإختصار غير مناسب لليبيين بسبب إنعدام البنية التحتية التقنية، وهو شيئ مؤسف للغاية، لكن بدل النقد الهدام ندعو الله أن تتحسن اﻷمور ونجد قوت يومنا من خبز ثم نتحدث عن الإنترنت، والله المستعان.
    في الختام عذرًا على الإطالة والله الموفق.

    ردحذف
  10. رجاء إطلع على أخر تدوينة لدي ففيها رد بسيط على أسئلتك حول أبونتو وذكر لتدوينتك
    muaadelsharif.blogspot.com

    ردحذف

بسم الله الرحمن الرحيم ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )