وتستمر الحياة

بتاريخ السبت 18 مايو 2016 الموافق 13 من رمضان في عاصمة ما تعرف بليبيا، مدينة طرابلس وبالتحديد في قلب المدينة، يسجل التاريخ عودة الحدث الدوري انقطاع الكهرباء بعدد ساعات يصل إلى نصف اليوم، واستمرار أزمة السيولة النقدية في المصارف وتبعهم انقطاع الماء، وغيرها من الأزمات الأخرى التي لا صبر عندي حتى اعددها.

تيارات سياسة تتصارع والضحية المواطن، تيار تمترس داخل المدينة واخذها رهينة، وتيار يحاول الدخول اليها بطرد التيار الأول ويستخدم حاجات المواطن الأساسية كوسيلة ضغط، وتبقى هذه مدينتي لا اعرف غيرها في ليبيا، ولا ملجأ لي إلّا فيها، فلترحل الأزمات أما انا فباقٍ هنا، إلى أن يجعل لنا الله مخرجًا.